الأحد، 5 أغسطس، 2012

15جنديا وضابطا مصريا لقوا مصرعهم في هجوم من قبل مسلحين القرب من معبر رفح








هاجمت مجموعة مسلحة  بقرية الماسورة جنوب رفح في مصر خلال الإفطار يوم الاحد 5 اغسطس كمينا لقوات حرس الحدود المصرية ما تسبب باشتباك.
وكان مسلحون مجهولون يستقلون سيارات دفع رباعي قد هاجموا مساء الأحد حاجز أمني في منطقة الماسورة بمدخل مدينة رفح المصرية، واستولوا على مدرعة تابعة لقوات الجيش المصري.
وقالت مصادر أمنية وشهود عيان ان مسلحين مجهولين قاموا بالاستيلاء على مدرعة تابعة لقوات الجيش، ثم شنوا هجوما على نقطتين تابعتين لقوات الجيش قرب العلامة الدولية رقم 6 جنوب معبري رفح وكرم أبو سالم بالمنطقة مستخدمين الأسلحة النارية وقذائف "الآر بي جي" وقنابل.
وقال شهود العيان إن 15 ضابطا وجنديا من قوات الجيش استشهدوا نتيجة الهجوم.
هذا واعلن محافظ شمال سيناء اللواء عبد الوهاب مبروك بأنه تم توفير 8 سيارات إسعاف لنقل المصابين إلى المستشفيات، بالاضافة الى إرسال 15 سيارة إسعاف لمستشفى رفح لمتابعة الموقف عن قرب، ونقل الحالات الحرجة لمستشفى العريش العام، وانه اصدر أوامره بسرعة تمشيط المنطقة لضبط الجناة.
من جانبها اطلقت القوات الاسرائيلية عيارات تحذيرية في الهواء في الجانب الآخر من المعبر ووصلت مروحيات وناقلات جنود إسرائيلية إلى الحدود تحسبا لأي طارئ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق