السبت، 4 أغسطس، 2012

إسرائيل‏..‏ وبترول المتوسط‏..‏بقلم فاروق جويده

      

اتفاقية مريبة للدفاع المشترك عن حقول الطاقة وقعتها إسرائيل أخيرا مع أمريكا‏..‏ الغريب في الأمر ان هذه الحقول الواسعة تقع في قلب البحر المتوسط خارج الحدود والمياه الإقليمية لإسرائيل‏..‏ والمعروف ان هناك اكتشافات هائلة من الغاز في البحر المتوسط سوف تضع إسرائيل ضمن اهم الدول المصدرة للغاز وقد بدأت بالفعل في تسويق إنتاجها ووقعت اتفاقية ضخمة مع الهند لتصدير الغاز.. إسرائيل تجاوزت كل الحدود والخطوط والمياه الدولية واستولت تقريبا على معظم المناطق التي يمكن ان تظهر فيها حقول الغاز أو الاكتشافات البترولية في المستقبل في ضربة واحدة وصلت فيها إلى حدود أكثر من دولة في البحر المتوسط منها اليونان ولبنان وقبرص ومصر وحتى الآن لم تظهر ردود أفعال حول هذا الهجوم الكاسح على البحر المتوسط.. الدولة الوحيدة التي احتجت على دخول امريكا في اتفاق امني مع إسرائيل في ارض لا تملكها هي تركيا رغم انها لحد ما بعيدة عن مرمى المطامع الإسرائيلية.. في ظل حالة الارتباك التي تمر بها المنطقة تحاول إسرائيل فرض سيطرتها على أي شيء وكل شيء.. إن مصر تعيش فترة تحول تاريخية صعبة وقضاياها الداخلية تشغلها عن قضايا كثيرة خارج حدودها.. وسوريا تعيش محنة حرب أهلية ضارية فرضها نظام مستبد ورئيس يقتل شعبه ولبنان لم يعرف الاستقرار حتى الآن واليونان تعيش أزمة اقتصادية طاحنة.. والدول العربية الأخرى مشغولة في قضاياها الداخلية وانتظار الهجوم الأمريكي ـ الإسرائيلي على إيران أو إبرام صفقة لتوزيع الوليمة. وسط هذه الحالة من الارتباك توقع امريكا إتفاقية امنية للدفاع المشترك والتعاون العسكري لحماية البترول الإسرائيلي في اراض جديدة احتلتها غير فلسطين.. إن هذا يؤكد ان إسرائيل لديها أطماع أخرى وانها لم ولن تكتفي بالأرض الفلسطينية وانها سوف تتوسع كلما أتيحت لها الفرصة وان العم سام يقف مساندا هذا البلطجي الذي زرعه الغرب في قلب المنطقة حتى يضمن استغلال مواردها وإمكاناتها اطول فترة ممكنة. إسرائيل احتلت البحر المتوسط تحت رعاية امريكية صريحة ومعلنة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق