الأربعاء، 15 أغسطس، 2012

تخفيض معدلات انقطاع الكهرباء بدءا من اليوم



                        المهندس محمود بلبع وزير الكهرباء والطاقة 


أعلن وزير الكهرباء محمود بلبع عن خفض معدلات انقطاع التيار الكهربائى على مستوى الجمهورية، اعتبارا من اليوم، بدخول محطة غرب دمياط الخدمة، مشيرا إلى أن 4 وحدات توليد جديدة ستدخل الخدمة فى أكتوبر المقبل.

وأشار بلبع خلال اجتماع اللجنة الوزارية الخاصة بحل أزمة الكهرباء، التى انعقدت أمس، بحضور وزير البترول، أسامة كمال، ووزير التنمية المحلية، أحمد زكى عابدين، ورئيس الهيئة العامة للبترول ورئيس الشركة القابضة للغازات إلى أن قدرات توليد الكهرباء الفعلية حتى أول الشهر الجارى، بلغت28 ألف ميجاوات، وإجمالى القدرات المتاحة خلال يوليو وأغسطس، كانت 22 ألفا و700 ميجاوات، بنسبة 81% من إجمالى قدرات التوليد الفعلية، فيما زاد متوسط الاستهلاك بنسبة 10.3% عن نفس الفترة من العام الماضى.

من جانبه، قال وزير البترول إن الوزارة تحتاج إلى سيولة مالية لشراء كميات إضافية من المازوت والسولار، لمعالجة أزمة توريد الوقود إلى محطات التوليد، مشيرا إلى أن إنتاج مصر من الغاز الطبيعى يتم استهلاكه بالكامل، ولا يتم تصدير أى كميات منه، حيث زادت كميات الغاز التى تم ضخها خلال الشهرين الأخيرين بنسبة 12% عن نفس الفترة من العام الماضى.

إلى ذلك حذر رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء، المهندس فتح الله شلبى، من تعرض محافظات الصعيد لخطر الإظلام التام، على خلفية سرقة العصابات المسلحة لأبراج نقل الكهرباء بخط النقرة 3/ كلابشة، جهد 66 كيلوفولت، حيث انهار أحد الأبراج فى منطقة وادى خريط بالنقرة، بالإضافة إلى تدمير برجين آخرين نتيجة قطع قوائمهما، وسرقة الموصلات بهما. ووفقا لشلبى، فان الأبراج المسروقة تمثل التغذية الاحتياطية لمنطقة النقرة، موضحا «لا يوجد حاليا إلا مصدر واحد فقط للتغذية الكهربائية لهذه المنطقة، وفى حالة قيام العصابات بسرقات أخرى للخط نفسه، فإن النتيجة ستكون إظلاما كاملا لجميع محافظات الصعيد».

كانت عصابات مسلحة دمرت 5 أبراج بخط ربط أسوان/ النقرة/ سلوا، جهد 220 كيلوفولت، وتمكنت من سرقة الموصلات الموجودة فيها، بعدما انتهت من سرقة خط كهرباء شلاتين/ أسوان، بطول 325 كيلومترا، بالكامل، وهو خط استراتيجى لربط مثلث حلايب وشلاتين بالشبكة الكهربائية القومية.

من جهته، طالب بلبع، جميع الأجهزة الأمنية والتنفيذية، بتوفير الحماية والأمن لخطوط الكهرباء، فى حال تشغيلها، لتوفير التغذية الكهربائية اللازمة لمنطقة وادى النقرة وكوم أمبو، ووادى العلاقى، والمناطق الزراعية المحيطة، بالإضافة إلى سرعة القبض على أفراد العصابات المسلحة، التى اصابت الشبكة الكهربائية بأضرار شديدة يصعب تلافيها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق