الأحد، 5 أغسطس، 2012

الرئيس الامريكي يشعر بالغيرة من حضور زوجته فعاليات أولمبياد لندن



قال الرئيس الأميركي، باراك أوباما، أمس السبت أنه حصل على راحة من 
الحملة الانتخابية هذا الأسبوع، ليتكئ على أريكة ويستمتع بمشاهدة 
منافسات دورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا في العاصمة البريطانية (لندن 
2012).
وقال أوباما في خطابه الإذاعي الأسبوعي: "شاهدت المنافسات قدر 
الإمكان، تابعت العضوات الرائعات للفريق الأميركي للجمباز عندما حصلن 
مجدداً على ذهبية الفرق".
وأشاد أوباما بالسباحين الفائزين بـ "مجموعة كبيرة من الميداليات"، وأيضا 
بفريق كرة القدم النسائي الأميركي، وبطلات سباق الثماني للسيدات في 
التجديف ومسابقات ارماية السكيت، والسباح مايكل فيلبس الذي أصبح 
الرياضي الأكثر تتويجاً بالميداليات الأولمبية على مر التاريخ.

وقال أوباما أن "الشعور بالفخر غمره" خلال مشاهدة بطلة الجمباز الأميركية 
غابي دوغلاس التي أصبحت أول إفريقية - أميركية تحصل على ذهبية 
المسابقة الكاملة لفردي السيدات في الجمباز.
ولكن رغم ذلك قال أوباما أنه كان يأمل أن يكون في لندن شخصياً مع زوجته 
ميشيل السيدة الأولى الأميركية.
وقال أوباما: "اعترف بأني شعرت بالغيرة منها لأنها ذهبت إلى هناك".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق