الجمعة، 3 أغسطس، 2012

التأسيسية.. شهادة للتاريخ - مقال بقلم: فاروق جويدة





منذ زمان بعيد والمصريون يحلمون بدستور يحمي حقوقهم وحياتهم ويكون سيفا مسلطا علي الظلم والاستبداد وزوار الفجر وكل من يمتهن حرية المواطن وكرامته..
ورغم ان لنا مع الدساتير تاريخ امتد عشرات السنين فإن الحلم بقي مطاردا من أجهزة الأمن والساسة وكذابي الزفه والمتاجرين بالشعارات وترزية القوانين.. في تاريخنا دساتير في غاية الاكتمال والروعة في مقدمتها دستور23 ثم 
دستور54 و56 حتي وصلنا إلي دستور71 وما فيه من تجاوزات افسدت كل شيء خاصة البقاء الأبدي للحكام في السلطة.. هذه جميعها كانت محاولات لم تكتمل لبناء علاقة سوية متوازنة بين السلطات الحاكمة والمواطن صاحب الحق ومع الوطن صاحب الولاء..
كانت أول صيحة انطلقت بعد ثورة يناير هي إعداد الدستور ووقفت النخب المصرية في جميع المجالات تطالب بالدستور لكي يكون نقطة البداية.. وتعذر ذلك امام حسابات كثيرة انتهت بأن اصبح الدستور في آخر القائمة رغم انه كان ينبغي ان يكون اول إنجازات الثورة.. جرت مياه كثيرة في النيل وحدثت أزمات ومظاهرات ومليونيات ومعارك وشهداء وسالت دماء غزيرة حتي تم إعلان قيام مجلس الشعب وجرت إنتخابات حرة إكتسح فيها بجدارة التيار الإسلامي الساحة السياسية وفشلت القوي الليبرالية في أول اختباراتها مع الشارع بعد ثورة يناير..
كانت الجمعية التأسيسية الأولي لإعداد الدستور أولي المبادرات نحو إعداد دستور مصر.. ثار غبار كثيف حول تشكيل الجمعية وانتهي بها الحال إلي الإلغاء بحكم قضائي بعد معركة دامية حول تشكيلها والأسماء التي جاءت فيها.. كنت من بين الأعضاء الأساسيين في اللجنة الأولي ورفضت فكرة الانسحاب من البداية لأنني من حيث المبدأ أرفض فكرة القطيع السياسي أوالفكري.. وحاولت في الاجتماع الأول للجمعية التأسيسية الأولي ان ألقي بطوق نجاة.. واقترحت في الدقائق الأولي للإجتماع الأول للجمعية ان ينسحب15 عضوا من أعضائها المنتمين إلي جماعة الإخوان المسلمون والسلفيين.. وبعد ذلك تنضم إليها كوكبة من الفقهاء الدستوريين والقانونيين واقترحت ان يكون في مقدمتهم د.ثروت بدوي ود. إبراهيم درويش و د.كمال ابو المجد و د.يحيي الجمل ود.حسام عيسي والمستشارة تهاني الجبالي ثم اقترحت في مفاجأة أكبر لو أن د.عائشة راتب كانت رئيسة الجمعية.. وبعد مفاوضات طالت حول هذا الاقتراح لم تنجح المبادرة وذهبت الجمعية الأولي وأخذت مكانها في ذاكرة الأحداث والتاريخ..
بدأت الجمعية الثانية اجتماعاتها ولم اشارك في الجلسات الأولي حتي تبدو ملامح الصورة.. ولابد ان اعترف بأنني تأثرت بمحاولات تشويه الجمعية الأولي وما أصابها من عوار ثم الهجوم الكاسح علي الجمعية الثانية من بعض القوي السياسية والإعلام.
قررت اليوم ان اقدم شهادتي امام من يهاجمون الجمعية ويشككون في أدائها ويسيئون بقصد أو غير قصد للمشاركين فيها.. رأيت ان أحكي القصة بكل الصدق والأمانة لأننا الآن امام إنجاز حقيقي تم بالفعل في إعداد مشروع الدستور:
< نحن امام مجموعة من اللجان تعمل ليل نهار وتناقش كل صغيرة وكبيرة في مواد الدستور بما في ذلك العودة إلي جميع الدساتير المصرية السابقة خاصة دستور54 وهو من افضل الدساتير المصرية فكرا وصياغة ثم توقفنا امام عدد كبير من الدساتير القديمة مثل الدستور الأمريكي والفرنسي والدساتير الحديثة ومنها دساتير جنوب افريقيا وتركيا وشيلي والبرازيل.
في اللجان الأساسية التي انتشرت في أرجاء مبني مجلس الشوري وهي مقومات الدولة والنظام السياسي والحقوق والحريات والصياغة والأجهزة الرقابية والاقتراحات- دارت حوارات ومعارك وصراعات حول مواد الدستور.. في لجنة الحريات كان هناك سجال طويل حول قضايا الحريات ابتداء بحرية العقيدة وإقامة الشعائر وانتهاء بحرية الفكر والإبداع.. وفي لجنة نظام الحكم كان الجدل حول أي النظم نختار لمستقبل مصر.. ثم كانت حوارات حول مقومات الدولة اقتصاديا وإجتماعيا.. ودارت لجنة الحوارات في أكثر من محافظة وأكثر من جامعة بجانب آلاف المقترحات التي تلقتها من المواطنين وفئات المجتمع المختلفة. ثم كان الخلاف حول دور ومسئوليات الأجهزة الرقابية وهل يتم إلغاء بعضها ام يتم إنشاء أجهزة أخري أكثر انضباطا..؟ وفي ظل هذا كله وصلت اللجان إلي مجموعة كبيرة من المواد التي يمكن ان يقال انها تستعد للدخول في لجنة الصياغة للبت فيها بصفة نهائية قبل عرضها علي الجمعية العامة للدستور.
< لا يمكن ان يتجاهل أي مراقب منصف الأسماء التي تشارك كل يوم في مناقشات اللجان بجدية وإصرار بإختلاف درجاتها والقضايا التي تدور حولها الأحاديث والحوارات.. لنا ان نتصور هذه الكوكبة التي شاركت في هذا الجهد الكبير ويكفي ان اذكر بعض هؤلاء: المستشار حسام الغرياني.. د. حسن الشافعي.. السيد عمرو موسي.. د. عاطف البنا.. د. محمد عمارة.. د. إدوارد غالب.. د. وحيد عبد المجيد.. د.حسين حامد حسان.. المستشار منصف سليمان د. منار الشوربجي د.محمد إبراهيم كامل.. د. ايمن نور.. ابو العلا ماضي.. صبحي صالح.. د.محمد محسوب.. عصام سلطان.. محمد عبد المنعم الصاوي د. المعتز بالله عبد الفتاح.. د. محمد البلتاجي.. د.محمد فايد هيكل.. د.عصام العريان.. الأنبا قلته.. د. فتحي فكري هيكل.. د. خليل مرعي.. د.محمد يسري إبراهيم.. د. جمال جبريل.. د.. منال الطيبي..
هذه الكوكبة تجتمع كل يوم مرتين في رمضان في جلسات صباحية ومسائية بجانب الجلسة العامة يوم الثلاثاء من كل اسبوع..
< المستشار الغرياني يدور علي كل اللجان يناقش هنا ويسمع هناك ولايترك صغيرة أو كبيرة في نص أو توضيح أو مشاركة وترك الرجل أسرته في الإسكندرية حيث يعيش ليؤدي واجبا وطنيا خالصا لله والوطن وقبل هذا كله هو يمثل موسوعة علمية مبهرة في التاريخ والقضاء والمحاكم..
السيد عمرو موسي أمين عام جامعة الدول العربية السابق والمرشح الرئاسي يشارك في جميع اللجان تقريبا لا يتخلف عن جلسة واحدة محاورا لإبداء رأيه في كثير من القضايا السياسية وقضايا الحريات والعلاقات الدولية وبناء الوطن.. د. حسن الشافعي رئيس المجمع اللغوي محاور جسور رغم سنوات العمر يجلس بالساعات يناقش المواد كلمة كلمة وحرفا حرفا ويتحدث عن احلام عريضة يتمني ان يعيشها احفادنا في وطن أكثر حرية وأكثر إنسانية واحتراما لآدمية البشر.. د. عاطف البنا موسوعة فقهية يلجأ إليها الجميع كلما ازدادت العواصف في الحوار واختلفنا في الآراء واصبح الاتفاق ضرورة الدكاترة وحيد عبد المجيد وحسين حامد وجمال جبريل وجولات لا تنتهي من حوار مثمر وجاد.. تتوقف الحوارات وترتفع العواصف عند بعض المواد ذات الحساسية الخاصة ويطلب المستشار الغرياني رئيس الجمعية دقائق للراحة والهدوء وإلتقاط الأنفاس لتعود المحاورات مرة أخري بينما د.محسوب يرصد كل صغيرة وكبيرة في صبر يحسد عليه
كل هؤلاء المشاركين يجلسون بالساعات في اللجان ومنهم من ترك عمله ومصدر رزقه وترك أسرته في رمضان وجاء من بعيد ليؤدي هذا الواجب الوطني بلا مقابل.. في بعض الأحيان كان النقاش يدور بالساعات حول مادة واحدة من تلك المواد التي تتعلق بالحريات وحرمة السكن وقدسية المكان وحرية العقيدة والرأي والفكر والإبداع.. وحقوق السفر والإقامة والملكية والجنسية وكل القضايا التي افتقدناها زمنا طويلا ونحن ننتظر دستورا يضمن لنا وطنا آمنا مستقرا مثل كل الأوطان المتقدمة..
< إذا سار إيقاع الجمعية بلجانها المتعددة بهذا الحماس وهذه الروح التي جعلت قاعات مجلس الشوري مثل خلايا النحل فسوف تنجز هذه الجمعية مشروع دستور علي درجة كبيرة من التميز والخصوصية يليق بنا شعبا ووطنا ومكانة.. لقد شاركت في هذا الإنجاز نخبة متعددة الأطياف الفكرية والثقافية والدينية.. لاشك ان المناقشات شهدت خلافات حادة حول قضايا نعرفها تتسم بالحساسية الشديدة في الدين والفكر والحريات ورغم هذا كان هناك حرص من الجميع علي ان تتواءم الأفكار وتتجانس الرؤي حتي نعبر بهذا الدستور إلي بر الأمان.
< كنت في أحيان كثيرة وانا اشارك في المناقشات خاصة ما يتعلق بالحريات والحقوق والإبداع والعلاقة بين المواطن والسلطة والتفتيش والرقابة والقوانين القديمة سيئة السمعة والرغبة الشديدة في إنهاء كل هذه المظالم- كنت أشعر بأنني اعيش في جزيرة بعيدة عن مستنقع إعلامي مشبوه شوه كل شيء واهدر كل قيمة ومن اراد ان يري وجها مصريا مشرقا يعمل في صمت وبلا صخب أو ضجيج فليذهب إلي لجان إعداد الدستور لأن فيها شيئا يستحق الإشادة والتقدير..
< إن الشيء الذي يثير الغضب والحزن معا إنه وسط هذا الجهد الخلاق تقف مواكب كثيرة في الشارع ووسائل الإعلام وبعض القوي السياسية وعدد من رموز النخبة الضائعة وبعض مؤسسات الدولة تحاول التشكيك في هذه الجمعية والإساءة إلي عملها والهجوم علي المشاركين فيها رغم انهم جميعا لم يسعوا إلي المشاركة في هذه المهمة الوطنية الصعبة..
< كنت أحب رجال القانون من بعيد عن إيمان ويقين مني انهم حماة فكر وفرسان عدالة ولكنني اعترف الآن بأنني في لجان الجمعية التأسيسية للدستور عشت تجربة فريدة في حياتي لا انكر انني كنت سأندم ندما شديدا لو انني فرطت فيها أو تخليت عنها.. لقد زادت إيماني بأن مصر تحتاج العمل أكثر مما تحتاج الكلام.. وان الذين يضيعون الوقت علي الأرصفة وهم يلعنون الظلام عليهم ان يضيئوا شمعة واحدة.. وان البكاء علي اطلال الماضي لا يفيد ولن يفيد وان مصر تحتاجنا جميعا ليبراليين وإسلاميين وعلمانيين وملحدين ومن كل دين..
هذه شهادة أردت ان اكتبها امام ربي في هذا الشهر المبارك..اردت ان اقول ان إلقاء الحجارة أمر سهل وبسيط ولكن بناء الأوطان شيء يستحق الكثير من التضحية والتجرد وإنكار الذات وهذا ما يفعله المشاركون في لجنة الدستور.. تحية لهذه الكوكبة التي تجلس ليل نهار في مبني مجلس الشوري وهي تسمع من بعيد صرخات الإحتجاج والرفض والتشويه ورغم هذا هم يعملون في صمت وترفع من أجل وطن يستحق منا عطاء أكثر وإيمانا بأن الغد سيكون أفضل بمشيئة الله.
إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا...
ويبقي الشعر

ركب الزمان يطوف في نظراتي
وتتوه في عمق المدي كلماتـــــــي
ماذا أقول ونور وجه المصطفـــي
كالصبـح أشرق في شواطئ ذاتي
ويطل وجهك في الحجيج كأنــــه
وجه السماء أضاء في جنباتــــــــي
يا سيد الخـلـق الرفيع تحيـــــة
من كل شوق فاض في عرفــــــات
طوفت في أرجاء مكة ساعيـــــا
وعلي مني ألقيت بالجمـــــــــــرات
ونظرت للأفق البعيد وحولــــه
تسري أمامك جنة الجنـــــــــــات
ووقفت تصرخ يا الهي أمتـــي..
فيجيب رب الخلق بالرحمـــــــات
لم تنس أمتك الحزينة كلمــــــا
هرعت جموع النــاس بالدعـــــوات
وسألت رب الكون هذا حالـهم
فقر.. وجوع.. وامتهان طغــــــــاة
يارب هذي أمتي مغلوبــــــــــة
ما بين حكم جــائــر.. وغــــــزاة
الركب ضل وشردته عواصـــف
بالعجز.. والطغيــان.. والنكبــات
جمعتهم في كل شــيء كلمــــــــا
نادي المــــؤذن داعيــا لصــــــــلاة
والآن صاروا في الحياة بلا هدي
تبدو عليهم سكــــرة الأمـــــــــوات
أنا في رحابك جئت أحمل أمــــة
ماتت علي أطلالهــا صرخــاتـــــــي
والحاقدون علي الضلال تجمعوا
والأمة الثكـلي فلــــول شتــــــــــات
في الكعبة الغراء وجهي شاخــص
تتسابق الصلــــوات في الصلـــــــوات
والناس في الحرم الشريف توافدوا
ضوء الوجوه يطــوف في الساحـــات
الله أكبر والحجيـــــــــــج مواكب
من كل لون قـــــادم ولغــــــــــــــات
الله وحدهم علي وحي الهـــــــدي
رغم اختلاف الجنــس واللهجــــــات
جاءوا فرادي يحملون ذنوبهــــــم
ويفيض صفــــح الله بالنفحـــــــــــات
حين أستوي الرحمن فوق عبـــادة
العفو كان بدايـــــة الرحمــــــــــات
من قصيدة على باب المصطفى سنة 2010

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق